نادر والانسداد الرئوي المزمن - سوريا للإغاثة والتنمية SRD
نادر والانسداد الرئوي المزمن

نادر والانسداد الرئوي المزمن

Facebook Share

" كنت سعيداً، أعمل نهاراً وأعود مساءً لأسرتي محملاً بالفواكه والهدايا للصغار، ولكن وبعد اندلاع الحرب في سوريا فقدت عملي، وأصبح جسمي مرتعاً للعديد من الأمراض".

نادر محمد حمادي البالغ من العمر 57 عاماً، يعيش مع زوجته وأبنائه الخمسة في بلدة زردنا بريف إدلب الشمالي؛ منذ زمن بعيد توقف نادر عن عمله كسائق بفعل الأزمة التي عصفت بالبلاد، ليمر فيما بعد بدائقة اقتصادية أنهكت روحه وجسده، ففي السنة الماضية أُصيب نادر بمرض ارتفاع توتر شرياني غير مضبوط، بسبب عدم التزامه بالدواء، هذا مع كونه مدخن شره جداً، الأمر الذي سبب له وبشكل يومي عند الاستيقاظ وهن وفتور وتعب، مع سعال يرافقه بلغم، وضيق في التنفس.

تطورت الحالة عند نادر حتى قرر كما يقول: " زيارة مركز زردنا للرعاية الصحية الأولية، فقصصتُ لهم شكايتي من وهم عام ورعاف مع سعال مرافق، إضافة لمرضيَ السابق ـ ارتفاع توتر شرياني ـ"، ويذكر أن مركز زردنا هو أحد المراكز العاملة ضمن مشروع الأمراض المزمنة ( NCD )، القائمة عليه منظمة سوريا للإغاثة والتنمية، بالإضافة إلى 64 مركزاً يعملون جنباً إلى جنب مع مركز زردنا ضمن ذات المشروع.

ففي مركز زردنا وبعد إجراء الفحوصات اللازمة لنادر تبين لدى ممرض الفرز في المركز وجود مشكلة رئوية عند نادر، ولدى تحويله إلى عيادة الأمراض المزمنة والكشف عليه من قبل الطبيب المختص، حيث قام الطبيب بإجراء عملية دك أنفي، ليظهر إصابة نادر بمرض الانسداد الرئوي المزمن ( COPD ) غير مشخص مسبقاً، فعمل الطبيب على منحه المشورة اللازمة، وإعطائه العلاج المناسب، مع التأكيد عليه بضرورة متابعة المركز بشكل دوري، للتوقف على تطورات علاجه ومنحه الأدوية من جديد.

انتظم نادر بالعلاج وبنصائح الطبيب، وها هو إلى الآن يتابع مع المركز بشكل منتظم، تحسنت حالته بشكل ملحوظ، وهو في طريقه نحو الاستقرار.

حقوق النشر 2017 © SRD. تصميم وتنفيذ شركة Boulevard Middle East