قصة منى - سوريا للإغاثة والتنمية SRD
قصة منى

قصة منى

Facebook Share

"ماما قدمي أصبحت أكبر من قدم أختي" قالت منى ذلك لأمها وهي تنظر إلى قدميها بدهشة. كانت العائلة في هذه الأثناء منشغلة بنزوحهم المرير من ريف ادلب الشرقي وعدم استقرارهم. أخذ التورم يزداد ويؤثر على الخطوات الصغيرة للطفلة، ثم بدأ التورم ينتقل إلى وجهها، وأخذت تعاني من ضيق في التنفس بينما كانت أمها تلملم ما تبقى لهم من متاع تارة وتمسح على جبين طفلتها الصغيرة تارة أخرى .

 بعدما ازدادت الحالة سوء لم يبقى لوالدها الا ان يتوجه إلى مشفى الفردوس وأظهرت التحاليل أن منى، الطفلة ذات الاربع سنوات، تعاني من بداية استسقاء في الكلية. بدأت رحلة العلاج بغسيل فوري وطارئ من أجل تنقية الكلى ... كانت ساعات الغسيل تمر ثقيلة على والدها الذي كان يحضنها طوال ساعات الغسيل كأنما يريد ان يخبئ عنها مشاعر الخوف ليبدلها بطمأنينة وامل بالشفاء .

يذكر محمد حمو الممرض في قسم الكلية أن رحلة العلاج استمرت نحو أسبوعين خضعت خلالهما الطفلة إلى غسيل مستمر ومنتظم للكليتين أعادتهما لوظيفتهما تخللت جلسات الغسيل عدة تحاليل للتأكد من أن غسيل الكلى ذو جدوى .

يذكر الدكتور المختص أن منى كانت على شفا خطر محدق ينذر بإصابتها بوذمة قاتلة في الرئتين. لكنها تجاوزت مرحلة الخطورة وعادت أعضاؤها الحيوية إلى عملها.

كما عادت قدما منى الصغيرتين إلى حجمهما الطبيعي واستعادت قدرتها على المشي. راسمة البسمة والطمأنينة على ملامح والديها وإخوتها.

حقوق النشر 2017 © SRD. تصميم وتنفيذ شركة Boulevard Middle East